Tuesday, December 10, 2019
اخباررياضة

احتجاجات الخبز في ولايات السودان

235views

الخبز كان الشرارة الاولى لاندلاع المظاهرات داخل المدن السودانية. النقص الحاد في الخبز ادى الى اشتعال الموقف.. ومع اندلاع الاحتجاجات بدأت السلطات السودانية في إعلان حالات الطوارئ.

شهدت مدينة عطبرة في ولاية نهر النيل أول إعلان لحالة الطوارئ، تلتها ولايات القضارف، النيل الأبيض، شمال كردفان، ومدينة دنقلا (شمال).

وعلقت الحكومة الدراسة بجميع مراحلها في تلك الولايات، إضافة إلى ولاية النيل الأزرق (جنوب شرق) والخرطوم (وسط).

مظاهرات حاشدة وأعمال عنف:
وخلال الاحتجاجات تعرضت مبانٍ حكومية ومقرات لحزب المؤتمر الوطني الحاكم للتخريب والحرق.

وأُحرقت مباني الإدارة المحلية والحزب الحاكم في سبع مدن، هي: عطبرة، الدامر، الأبيض، القضارف، الرهد، ودنقلا، ربك، وبلدة الزيداب (شمال)”

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورًا لسيارات دفع رباعي تابعة للقوات النظامية محترقة في القضارف.

سقوط قتلى ومصابون

وحتى أول أمس السبت، أعلنت السلطات السودانية سقوط ثمانية قتلى في ولايتي القضارف (شرق) ونهر النيل (شمال).

وإضافة إلى الحصيلة الحكومية، أعلن نشطاء سودانيون عن سقوط قتيل في الجزيرة أبا وآخر في دنقلا وأربعة في عطبرة.

بينما قال رئيس تحالف “نداء السودان” المعارض، زعيم حزب الأمة، الصادق المهدي، السبت، إن لدى حزبه حصيلة مفصلة بسقوط 22 قتيلا وعشرات المصابين بمختلف المدن.

الجيش يعلن تضامنه مع القيادة والشعب

أعلن الجيش السوداني، في بيان أمس، التفافه حول قيادته، وحرصه على “مكتسبات الشعب”.

ورئيس الجمهورية، عمر البشير، هو القائد الأعلى للجيش ويحمل رتبة مشير.

وشدد الجيش على حرصه على “مكتسبات الشعب وأمن وسلامة المواطن في دمه وعرضه وماله”.

وأضاف أنه “يعمل ضمن منظومة أمنية واحدة ومتجانسة”، تشمل القوات المسلحة، الشرطة، قوات الدعم السريع، وجهاز الأمن والمخابرات الوطني.