وتسبب الانفجار في مرفأ بيروت بتدمير مستودعات عدة لتخزين البضائع، من بينها مستودعات للقمح، كما لم يسلم من الانفجار مستودعات

وزارة الصحة التي كانت تحتوي على مستلزمات طبية ومعدات صحية.

وأدى الانفجار في مرفأ بيروت إلى تدمير مئات المباني السكنية وتهشيم واجهاتها الزجاجية على مساحة امتدت عدة كيلومترات، في وقت

تضررت 4 مستشفيات في المدينة وخرجت تماما عن الخدمة من جراء الانفجار.