وأكد مجلس السيادة السوداني، أن الوفد عقد بمدينة كسلا، اجتماعا مع اللجنة الأمنية للولاية برئاسة والي الولاية اللواء الركن محمود بابكر همد وقادة القوات النظامية.

ووقف الوفد على حجم الصراع والتوترات إثر الأحداث التي شهدتها مؤخرًا مدينة كسلا بين أبناء البني عامر والنوبة، وراح ضحيتها عدد من الضحايا.

وأكد محمد الفكي سليمان عضو مجلس السيادة، في تصريح صحفي، أن الوفد شدد على أهمية أن تضطلع النيابة العامة بدورها كاملا أن تستكمل الشرطة تحرياتها حتى تتم محاسبة كل من قام بالتحريض أو زرع الفتنة أو امتدت يده بالاعتداء على أي مواطن.

وقال إن بسط الأمن وتحقيق الاستقرار لا يتم إلا بسيادة حكم القانون، مضيفًا أن الهدنة التي ستبرم بين المجموعات المختلفة يجب ألا تعطل سير العملية القانونية.