Friday, September 20, 2019
اخبارسياسةعاجلمحلي

الشارع السودانى يرفض ترشيح “صديق تاور كافى” لتوليه منصب بالمجلس السيادى

رشحت قوى التغيير "صديق تاور كافي" لتولي منصب في المجلس السيادي الذي يدير البلاد خلال الفترة الانتقالية
وهو استاذ جامعى من أحد أبناء النوبة وقيادي سابق في حزب البعث
732views
رشحت قوى التغيير “صديق تاور كافي” لتولي منصب في المجلس السيادي الذي يدير البلاد خلال الفترة الانتقالية
وهو استاذ جامعى من أحد أبناء النوبة وقيادي سابق في حزب البعث
ولد بجنوب كردفان وواجه انتقادات بسبب ارتباطه بحزب يدعو للقومية العربية على عكس الهوية النوبية
.
وهو شقيق كل من  جلال تاور وعفاف تاور وقد شغلوا مناصب وزارية سابقا في حكومة الإنقاذ
ولكن هناك سابقه سيئه في ذاكرة الشعب السوداني تجاههم
حيث قالت شقيقته “عفاف تاور” للمخلوع “عمر البشير” فى الساحة الخضراء
بانها على استعداد بأن تفجر نفسها تضحية للكيزان من اجل فض التظاهرات وقتل الثوار
وهى صاحبه فكر متطرف ومنتميه للنظام السابق
كذلك شقيقه “جلال تاور” الذي وصف الثوار في وقت سابق بأنهم “مخربين” وقام بإهانتهم
.
وهناك العديد من النشطاء السودانيين قد وصفوا “صديق تاور” بأنه ذات عقيده متطرفه
وتم وصفه بأنه رجل بعثي ومؤمن بالبعث العربي الاشتراكي
حيث انه قيادي سابق في حزب البعث العربي الاشتراكي
وحزب البعث حزب قومي علماني، يدعو إلى الانقلاب الشامل في المفاهيم والقيم العربية لصهرها وتحويلها إلى التوجه الاشتراكي
وقال النشطاء بأن البعثيين أناس متآمرون وحكمهم مبنى على الإرهاب والدماء والقتل
وأن هذا الحزب سلطوي يحاد الله ورسوله ويسعى إلى قلب الأوضاع في العالم العربي
وانه كان بعثيا منذ المرحلة الثانوية و حتى وقت قريب ولكنه قدم استقالته من الحزب
و يربطه بحزب البعث علاقات قديمة مع الاصدقاء
.
وقد تم اتهام “صديق تاور” في السابق بأنه الساعد الأيمن فى الخفاء لأحمد هارون فى كل جرائمه فى جبال النوبة
وهذا لمعرفته الواسعه بالمنطقه
وتم اتهامه ايضاً بالانتماء وخدمة النظام القطري وانه أحد اذرُعها فى السودان
وله علاقة بجماعة الأخوان المسلمين وعلى تواصل ببعض الشخصيات التركية رفيعة المستوي
.
وقد رصد موقع “السودان اليوم” العديد من التغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي
توضح رفض الشارع السوداني والثوار تواجد “صديق تاور” فى المجلس السيادي ويرفضون تمثيله لهم