Saturday, June 6, 2020
اخبار

بيان نقابة اطباء السودان الشرعية

521views

بسم الله الرحمن الرحيم
بيــان هام 
الاطباء الشرفاء ،،
المواطنين الاكارم 

“نبقى أشخاص في الهوامش ،نبقى أبطال دون رواية ، نبقى أنوار حلوة زاهية”
الفاتح عمر النمير / شهيد أم در
هذه من أخريات الكلمات التي كتبها الشهيد على جدارياته ولذلك فان الثورة الظافرة كتبت بدماء الشهداء التي سقت ارض السودان الحبيب وأن معركة الحرية تستلزم التضحيات والجهد وهي تصنع بمجهودات ونضالات و تضحيات و إنتصارات متلاحقة في كل الميادين و المجالات و تتعاقب عليها الأجيال جيلاً بعد جيل ، ونحن في المكتب الموحد للأطباء نقف إلى جانب مطالب الشعب السوداني الكريم ولن نتخلى عن مطلب إزاحة النظام الفاسد والقاتل. وسنستمر تحت راية تجمع المهنيين في الإضراب والتظاهرات والاعتصامات مع الوقوف الكامل في جانب حق الشعب السوداني في التعبير عن رأيه بكل الطرق والوسائل السلمية من أجل الإنعتاق من نظام المؤتمر اللاوطني.
نحن في المكتب الموحد للأطباء نعلن عن رفضنا لأي محاولات تسعى للإلتفاف على الثورة وهدفها الواضح المتمثل في إسقاط النظام وأن لا وصاية لأحد على هذه الثورة التي تمثل إرادة شعبنا السوداني العظيم كله داعين كافة القوى السياسية والاجتماعية في السودان وخاصة الأطباء الذين يوالون النظام الفاسد والواقفون علي الحياد إلى إعلان موقف نهائي من هذا النظام حيث ان اليوم لا للرمادية وسط هذا الحلم ، فلقد حملنا شهداء الثورة الذين سقطوا في مختلف البلاد ، مسئولية حماية هذه الثورة التي ضحوا بأرواحهم من أجلها، ونحذر من أي التفاف على هدفها الوحيد والمعلوم للجميع وهو تسقط بس من أجل سودان الغد الواعد. ونحي كل أصحاب الضمائر الحية من الأطباء في المؤتمر اللاوطني والمؤسسات العسكرية والأمنية والشرطية الذين إنحازوا إلى صفوف شعبهم في هذه المواجهة النهائية والحاسمة بين الشعب والنظام الهالك.التحية للأطباء وأطباء الاسنان والصيادلة الذين قالوا كلمتهم ووقفوا في صف الشعب والتحية لأساتذة الجامعات الحكومية والخاصة الذين وقفوا في وجه الظلم وندعوا الجامعات الخاصة التي لم تنحاز إداراتها حتي الأن اللحاق بركب الشرفاء.
الأطباء الشرفاء
إن السودان اليوم يعيش لحظة تحول فاصلة في التاريخ، تقتضي من الجميع عدم التورط في أي محاولات لتوفير أي غطاء لهذا النظام الديكتاتوري الذي يقتل شعبنا بدم بارد ويحيك المؤامرات ، عليه أن يعرف إننا الأن عائلة واحدة همها مستقبل هذا البلد وأن الشعب السوداني الحر هو مصدر الشرعية الوحيد، وصاحب الكلمة الفصل في تحديد مصيره وقد قرر إسقاط النظام. إن ثورة الشباب السلمية لن تخبو جذوتها وأن الاعتصامات لن تتوقف إلا بسقوط النظام ورحيل رئيسه ورموز حكمه الفاسد والفاشل والمستبد.
لقد أعلن كل أبناء الشعب السوداني بشيبه وشبابه أن المظاهرات والاعتصامات والإضرابات ستظل مفتوحة وتنتظر من لم يلتحق بها بعد ومرحب بمن يريد اللحاق بركب الثورة المباركة.
كما إننا نوجه بعدم الإلتفات للبيانات المزورة التي تصدر من المجموعات الأمنية الساقطة في محاولة زعزعة بنياننا المرصوص وليعلموا بان هذا التفكير الهدام ضرب من الخيال ونرجوا من الجميع التاكد من البيانات في الصفحات الرسمية للكيانات الموقعة على ميثاق الحرية والتغيير.
أطباء بلادي الشرفاء التحية لكم وانتم تقفون في جانب هذا الشعب السوداني الصامد الذي قال كلمته ولا مكان للحياد الان.
إعلام المكتب الموحد للأطباء
٢٢ ينايـــر٢٠١٩م