Saturday, June 6, 2020
سياسةعاجلعالميمحليمقالات وتقارير

مستحدثات الوضع الصحي بالسودان اثناء كورونا ، والامارات تصارع كورونا عالمياً

459views

مستحدثات الوضع الصحي بالسودان اثناء كورونا ، والامارات تصارع كورونا عالمياً

أكدت التقارير الوبائية لوزارة الصحة الاتحادية، تسجيل حالتين جديتين للإصابة بفيروس “كورونا”، ليرتفع العدد إلى (12) إصابة بينها حالتي الوفاة التي سبق الإعلان عنهما ، وكشفت تقارير وزارة الصحة اليوم الأحد، أن مجمل حالات الاشتباه بجميع مراكز العزل بالسودان حتى أمس الأول بلغ الاشتباه (165) حالة منها (14) حالة جديدة.

ويذكر أنه أعلن وزير الصحة د. أكرم علي التوم عن اكتشاف حالتين جديدتين بالإصابة بفيروس كورونا ليرتفع عدد الإصابات إلى اثني عشر حالة ، وأوضح وزير الصحة أن الحالة رقم 11 رجل أجنبي يبلغ من العمر 67 عاما قدم من الهند يوم 15 مارس وبدأت عليه الأعراض يوم 21 مارس وبلغ عن نفسه يوم 1 أبريل وتم أخذ العينة يوم 2 أبريل وظهرت نتيجتها اليوم وهو يتلقى العلاج بمركز جبرة للعزل ، وأبان أكرم ان الحالة رقم 12 طفلة تبلغ من العمر 11عام وتمثل حالة انتقال محلي تمت إصابتها عن طريق المخالطة للحالة رقم 9 ولا توجد عليها أعراض وتم اخذ العينة منها يوم 3ابريل وظهرت النتيجة اليوم وتتلقي العناية بمركز جبرة وحالتها جيدة ،

وعبر وزير الصحة عن قلقه تجاه استمرار حالات الاشتباه وحالات الإنتقال المحلي، مناشدا كل من كان مسافرا وعاد للبلاد خلال فتح المطار لفترة وجيزة بتقديم نفسه للسلطات الصحية لفحصه والتأكد من خلوه من الإصابة ، وشدد وزير الصحة على منع التجمعات ووقف السفر إلى داخل السودان وخارجه معتذرا لكل السودانيين العالقين لعدم السماح بعودتهم لعدم وجود إمكانات استقبال إعداد أكبر بمراكز العزل والايواء ومعينات الوقاية.

السلطات السودانية تدرس خطة للإغلاق الكامل للبلاد

تدرس السلطات السودانية خطة للإغلاق الكامل للبلاد خوفا من تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19″، وفق عضو بمجلس السيادة الانتقالي ،  وقال عضو المجلس صديق تاور: إن اللجنة العليا للطوارئ الصحية ستدرس خطة الإغلاق الكامل للبلاد بعد مناقشة مستجدات الأوضاع الصحية بالبلاد وأوضاع السودانيين العالقين بالخارج وموقف حظر التجوال.

وطالب صديق عقب اجتماع اللجنة العليا للطوارئ الصحية بالقصر الرئاسي بالبلاد، السودانيين بالالتزام بمنع التجمعات وحظر التجوال للحد من انتشار الفيروس ، وأشار تاور إلى أن اللجنة تعمل على معالجة أوضاع السودانيين العالقين بجمهورية مصر العربية ومراكز الإيواء والحجر الصحي.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الصحة السودانية، الأحد، عن إصابتين جديدتين بالفيروس ليرتفع العدد الإجمالي إلى 12 حالة ، وقال مدير إدارة الطوارئ والأوبئة الصحية بالصحة الاتحادية، د. بابكر المقبول في تصريحات لـ”العين الإخبارية”: “تم تسجيل حالتي إصابة بكورونا؛ إحداهما لقادم من خارج البلاد، والأخرى لمخالط، لتصبح جملة الإصابات حتى اليوم 12 إصابة و2 وفاة و2 شفاء”.

وأشارت “الصحة السودانية” إلى أنَّ عدد حالات الاشتباه بالإصابة بالفيروس في السودان بلغ 140 حالة، جميعها في مراكز العزل ، وسبق أن وضع كل من وزير الدولة بوزارة الخارجية السودانية عمر قمر الدين، ووزير الطاقة والتعدين السوداني عادل علي إبراهيم، نفسيهما في العزل المنزلي، بعدما تبين أنهما التقيا مصابين بالفيروس.العين

حميدتي يعلن الاستعداد لتجهيز “1000” سرير حال تفاقم وباء كورونا

أعلن الفريق أول محمد حمدان دقلو، نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي، قائد قوات الدعم السريع الاستعداد التام لتجهيز (1000) سرير إضافي في حالة تفاقم وباء كورونا وجعلها تحت تصرف وزارة الصحة الاتحادية لخدمة جميع المواطنين.

وذلك عقب افتتاحه اليوم الأحد مركز العزل الصحي التابع لقوات الدعم السريع بمحلية كرري بسعة (200) سرير مجهزة بكامل معداتها الطبية لمجابهة جائحة كورونا.

ووجه نائب رئيس مجلس السيادة الدائرة الطبية لقوات الدعم السريع بالعمل على تنفيذ عمليات التعقيم والرش والتوعية لأفراد القوات وعامة المواطنيين، مؤكداً انه في حال استفحال الأمر ستقوم القوات بأدوار إضافية في توصيل الطعام إلى المواطنين في منازلهم وحجر مناطق ومدن بأكملها، سائلاً الله ألا تصل البلاد إلى تلك المراحل، منوهاً إلى أهمية تدريب وتجهيز القوات نفسياً حتى تقوم بدورها كاملاً في مجابهة الوباء.

ودعا جميع المواطنين إلى ضرورة الالتزام بموجهات ومحاذير وزارة الصحة حول مخاطر انتشار ومكافحة الوباء، مشدداً على ضرورة تجنب بعض العادات السودانية مثل التجمع في المناسبات الاجتماعية والأكل والشرب في إناء مشترك أو أي سلوك آخر يتعارض مع محاذير انتشار المرض. ووجه رسالة خاصة لكبار السن بالبقاء في المنازل واتباع نظام غذائي يرفع من مناعة الجسم ضد الوباء.

وحيا حميدتي مجهودات الكوادر الطبية، وقال إنهم يعملون في ظروف صعبة وإمكانيات محدودة، واصفاً إياهم بالجيش الأبيض وخط الدفاع الأول لمحاربة وباء كورونا، مؤكداً مساندتهم والوقوف معهم في هذا الظرف المعقد، وألقى سيادته التحية العسكرية لجميع الأطباء والعاملين في الحقل الصحي لدورهم الكبير في محاربة الوباء.

ودعا حميدتي رجال الأعمال والخيرين وكافة المواطنين إلى التكاتف فيما بينهم ومساندة الشرائح الضعيفة وأصحاب الدخل المحدود خاصة والبلاد تمر بظروف اقتصادية ضاغطة في ظل تعطيل الأعمال وفق موجهات اللجنة العليا للطوارئ الصحية لمواجهة وباء كورونا، وذكر أن الوباء أصاب حتى الآن حوالي أكثر من مليون شخص وحصد آلاف الأرواح في مختلف دول العالم.

الامارات تصارع كورونا عالمياً

أعلنت مجموعة “جى 42 ” , الرائدة فى مجال الذكاء الاصطناعى , والحوسبة السحابية والتى تتخذ من امارة أبوظبى مقراً لها , بالاشتراك مع مجموعة ” بي.جي.آي ” , الرائدة عالمياً فى مجال حلول الجينوم عن إطلاق مختبر حديث بقدرات معالجة فائقة لإجراء عشرات آلاف الاختبارات بتقنية RT-PCR  (تقنية تفاعل البوليمرز المتسلسل اللحظي) يومياً , وذلك بهدف تلبية الاحتياجات الخاصة بفحص وتشخيص الإصابة بفيروس كورونا المستجد” كوفيد-19

 

ويعد هذا المختبر بحسب صحيفة البيان , هو أول مختبر بهذا الحجم فى العالم يتم تشغيله خارج الصين , ويأتى ذلك تأكيداً على التزام الطرفين بدعم جهود القيادة الرشيدة لتوفير أفضل الخدمات للمواطنين والمقيمين لمكافحة خطورة وباء كورونا المستجد , ويقع هذا المختبر الضخم فى مدينة مصدر بإمارة أبوظبي , وقامت المجموعتان بتشييده وتشغيله خلال 14 يوماً فقط ليسجل رقم قياسى عالمى , وذلك بهدف توفير حل فورى يلبى الاحتياجات المتصاعدة لاختبارات فيروس ” كوفيد-19 ” فى الدولة,  وبعد تجربة الصين فى مواجهة الوباء , نجحت الامارات فى الاستفادة من هذه التجربة بانشاء هذا المختبر , وذلك من اجل تمكين دولة الإمارات من مواصلة المتابعة النشطة , وتوفير أعلى , واحدث معدلات الفحص قياساً بعدد السكان على مستوى العالم , وفقاً للبيانات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية.

 

قال بينج شياو , الرئيس التنفيذى لمجموعة ” جى 42 ” فى تصريحات له : ” بفضل قدراته التشخيصية الفائقة، يوفر المختبر النطاق والقوة اللازمين لتمكين سكان دولة الإمارات من الحماية , والحصول على أكثر الاختبارات الموثوق منها لتفاعل سلسة البولميرز، والتى سوف يتم أيضاً توفيرها بالتعاون بين “جى 42″ و”بي. جي. آي” , ونغتنم هذه الفرصة لنثنى على الجهود الحثيثة التى تبذلها الحكومة الإماراتية الرشيدة لحماية صحة وسلامة السكان من هذا الوباء” ,