Friday, April 10, 2020
اخبارعاجلمحليمقالات وتقارير

وزارة الصحة السودانية ،، تحارب الكورنا بكل ما تملك من قوه !!

492views

وزارة الصحة السودانية ،، تحارب الكورنا بكل ما تملك من قوه !!

أعلنت وزارة الصحة، أن الحالات المؤكدة بفيروس “كورونا” حتى الآن، حالتان بينهما وفاة واحدة، وذكرت أن مجمل حالات الاشتباه حتى الجمعة الماضي (20 مارس) بلغ (13) حالة بمركز العزل في الخرطوم، بينما تمّ إخراج (31) من العَزل بعد ثبوت سلامتهم.

 

وعَقدت اللجنة الفنية لمُجابهة الأوبئة بالوزارة، اجتماعاً أمس برئاسة وكيل الوزارة، رئيسة اللجنة د. سارة عبد العظيم وحُضُور الإدارات المُختصة والجهات ذات الصلة، وأوضحت التقارير أنّ عدد القادمين عبر مطار الخرطوم يوم 20 مارس الحالي بلغ (366) شخصاً، تمّت مُتابعة (56) منهم بنسبة (15.3%)، وأشارت إلى أنّ جُملة القادمين عبر المطار من 25 يناير – 20 مارس الحالي بلغ (1553) فرداً، تمّت مُتابعة (846) فرداً منهم بنسبة (54.4%)، وذكرت التقارير أنّ نسبة التبليغ الصفري بالمعابر بلغت (100%).

 

اتخذت وزارة الصحة  سلسلة من التدابير لمنع تسرب فيروس الكورونا إلى البلاد عبر القادمين من الخارج فى إطار خططتها لحماية السودانين من الإصابة وتأمين البلاد ومع تطور الوضع وانتشار تحذيرات المنظمات الصحية الدولية من خطورة الإصابة بالفيروس قامت وزارة الصحة والسكان بالرد على الأسئلة الشائعة حول فيروس الكرونا طرق العدوى وأعراض الإصابة

وتذكر مصادر غير رسمية من وزارة  ان وزير الصحة الدكتور أكرم التوم ، يتابع التطورات لحظة بلحو وذلك لكبر حجم مدينة ام درمان حيث تعتبر اكبر المدن السودانية من حيث عدد السكان والتي تعتبر من أهم المدن السودانية المكتظة بالسكان

اعراض والتدابير اللازمة لتجن الاصابة بالمرض

أعراض الإصابة بفيروس كورونا؟

 الأعراض تتوقف على نوع الفيروس، لكن أكثرها شيوعاً ما يلي: الأعراض التنفسية، والحمّى، والسعال، وضيق النفس وصعوبة التنفس. وفي الحالات الأشد وطأة، قد تسبب العدوى الالتهاب الرئوي والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة والفشل الكلوي وحتى الوفاة.

 طرق العدوى بالفيروس؟

 بناءً على المعلومات المحدودة المتوافرة حتى الآن، لا توجد براهين تحدد طريقة انتقاله من شخص إلى آخر؛ ولكن يحتمل أنها مشابهة لانتقال العدوى الموجودة في أنواع فيروس (الكورونا) الأخرى. وتشمل طرق انتقال العدوى من أنواع (الكورونا) الأخرى المعروفة

* الانتقال المباشر من خلال الرذاذ المتطاير من المريض أثناء الكحة أو العطس.

* الانتقال غير المباشر من خلال لمس الأسطح والأدوات الملوثة بالفيروس، ومن ثم لمس الفم أو الأنف أو العين.

* المخالطة المباشرة للمصابين.

طرق الوقاية من هذا الفيروس؟

 * المداومة على غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون أو المواد المطهرة الأخرى التي تستخدم لغسيل اليدين، خصوصًا بعد السعال أو العطس واستخدام دورات المياه، وقبل وبعد التعامل مع الأطعمة وإعدادها.

 * استخدام المنديل عند السعال أو العطس وتغطية الفم والأنف به، ثم التخلص منه في سلة النفايات. وإذا لم يتوافر المنديل فيفضل السعال أو العطس على أعلى الذراع وليس على اليدين.

 * تجنب ملامسة العينين والأنف والفم باليد قد المستطاع، فاليدان يمكن أن تنقل الفيروس بعد ملامستها للأسطح الملوثة بالفيروس.

* لبس الكمامات في أماكن التجمعات والازدحام مثل الحج أو العمرة.

 * الحرص على اتباع العادات الصحية الأخرى كالتوازن الغذائي والنشاط البدني وأخذ قسط كافٍ من النوم.

* المحافظة على النظافة العامة.

 * تجنب الاحتكاك بالمصابين قدر الإمكان.

 وضرورة مراجعة الطبيب عند الضرورة، ومتابعة ما يستجد من معلومات حول المرض من قبل وزارة الصحة.

# تجدر الاشاره إلي التنبية المباشر من جميع الاطباء حول العالم بضرورة الابتعاد قدر المستطاع تلك الفترة الزمنية عن اي تجمع من اي نوع حيث ان الفيروس يتنشر عن طريق التجمعات والتلاحم المباشر بين الاشخاص لذا يرجي الابتعاد عن اي تجمعات او نشاطات تمكن الفيروس من الانتشار بأهم ولاية سودانية وابرزها ازدحاماً علي الاطلاق