Friday, September 20, 2019
تحقيقات وتصريحاتسياسةمقالات وتقارير

الهلال الأحمر التركي بؤرة فساد متنقلة , بريد سريع بين تركيا والجماعات المتطرفة , نهب أموال المساعدات !!

106views

الهلال الأحمر التركي بؤرة فساد متنقلة , بريد سريع بين تركيا والجماعات المتطرفة , نهب أموال المساعدات !!

إلي جانب الكثير من الفوضي والرشاوي والتمزقات والفضائح

التي تلاحق النظام التركي وعلي رأسه الرئيس الإخواني المعروف

رجب أردوغان والتي أرتفعت معدلات الفساد والقتل والإعتقال في

عهده إلي أعلي المعدلات العالمية بجانب دعمه الدائم إلي الجماعات

المتطرفة في جميع أنحاء العالم والتي أبرزها

(داعش – الإخوان المسلمين- جماعة جهادية علي مستوي العالم )

بكل ما أوتي من قوة من أجــل تحقيق وهم الخلافة العثمانية البائد

والتي علي أثرها تحولت تركيه إلي دولة ديكتاتورية عظمة

وإستخبراتية من الطراز الأول حيث أن تم التأكد من قتل أكثر

من شخص وإعتقال ألالاف من الصحفين واللاجئين وأصحاب

الأراء المغايرة للنظام التركي الغاشم والإرهابي  اليوم يطــل

علينا بريد تركيا السريع في دعم الجماعات الإرهابية وهمزة الوصل

بين كـل الجماعات المتطرفة والداعم الأساسي بالعالم الثالث “تركيا”

وهو الهلال الأحمر التركي والذي  تقوم قادته علي  تخصيص

مساعداتهم في دعم جماعة “الإخوان المسلمين” في الصومال

– اليمن – السودان – ليبيا – وغيرها عن طريق حملات المساعدات

التي يقوم بـها الهلال الأحمر وعن طريق العملاء المُمولين من

الهلال الأحمر التركي بجميع فروع الهلال الأحمر من أجـل إقامة

همزة وصل ثابته بين الجماعات المتطرفة والنظام التركي ولتقديم

كـل المُساعدات المادية كالاموال والإنسانية كالامتعه إلي معسكرات

الجهاديين من أجـل مواصلة الإعمال الإرهابية وذلك دون الشك

والتفتيش بسبب إرتدائهم لرمز مننظمة يُفترض بها الحيادية عن

السياسية الدولية حتي بأوقات الحروب وليس أستخدامها كطريقة

للوصل بين الإرهاب وداعمية

كما كشفت التحريات والتحقيقات

عن استخدام الهلال الاحمر التركي كساتر خيري حيث يستخدم لتهريب الاسلحة

والعمل الاستخباري وذلك بكــل الحمولات التي تدخل البلاد تحت أسم ورمـز

منظمة عالمية خيرية وعلي جانب أخر تكون الحمولات  مُحملة بالخراب والدمار

والإرهاب إلي أهــل البلد المتواجده بها بأيد قلوباً غاشمة لا ترحم  كما تقوم أيضاً

نقل الاموال المشبوهه للجماعات الارهابية بطريقة خيرية مشروعه ولا يستطيع

أحداً أن يعترض علي المُسلعدات المالية والإنسانية التي تقوم بها منظمة الهلال الأحمر

لأنه كما ذكرنا يفترض علي تلك المنظمة الدولية الحياد حتي بأوقات الحروب

ولا يمكن التشكيك بها ولكن النظام القطري أستخدم فرع الهلال الأحمر ليكون

بريد سريع من أجل إيصال كل الأموال المُقدمة من النظام التركي لأجل دعم الإرهاب

والتطرف وتسليمها يدًبيد إلي قادة التنظيمات الجهاديه  خلال تجوالهم وتوزيعهم

المُساعدات بأنحاء البلدان التي تنزل بـــها والتي علي الغالب يكون بها حاله من حالات  “لا سلام “

كما أن التحقيقات وعلي المستوي العالمي أثبت الدور الكبير لفرع

الهلال الأحمر التركيلنشر فكر الاخوان والاسلام السياسي في الدول

الاوروبية  من خلال الدورالدعم الخيري للمساجد في اوروبا لنشر

فكر الاخوان والاسلام السياسي في  تلك الدول واليوم يطل علينا

الهلال الإحمر التركي بفضيحة جديدة وهـي نهب أموال التبرعات

التي تقدمها المنظمات الخيرية العالمية من أجل الثراء الشخصي

لقادتها وبحجج واهيه ليكون هذا نقطة سوداء أخري في سجل

الهلال الأحمر التركي والنظام التركي الإرهابي

تبين أن إدارة الهلال الأحمر في تركيا اشترت بأكثر من ثلاثة ملايين

ليرة سيارات فارهة من مبالغ قدمها برنامج الغذاء العالمي لمساعدة لأجانب. 

واشترت منظمة الهلال الأحمر 10 سيارات دفع رباعي رباعي

بقيمة 3 مليون و700 ألف ليرة وأرجعت سبب الشراء إلى أن

السيارات ستسهل الوصول إلى المناطق البرية وكان برنامج

الغذاء العالمي قد أرسل هذه النقود إلى الهلال الأحمر في إطار

مشروع برنامج مساعدات التكييف الاجتماعي للأجانب لمساعدة

الضحايا من الأجانب على تلبية احتياجاتهم الأساسية بشكل شريف

وذكر موقع “بيرجون” التركي أنه تم استخدام النقود المرسلة للإغاثة

في شراء سيارات تحت بند “مشتريات الطوارئ” بموافقة مجلس

الإدارة المنعقد في الحادي والعشرين من مايو عام 2018 برئاسة

مدير الهلال الأحمر كرم كينيك بحسب قرار

مجلس

الإدارة تم الشراء العاجل بسبب “كون الفترة المتبقية لميزانية

 محدودة” و”لإمكانية سداد المبلغ من ميزانية الخاصة بمشروع

التكييف الاجتماعي الذي ينفذ بالتنسيق مع برنامج الغذاء العالمي”،

وأنه تم شراء السيارات الفارهة كي لا يتم إعادة المبالغ وذكر

مجلس الإدارة في قراره أن السيارات ستسهل الوصول إلى المناطق

البرية، وأنه تم تخصيص ميزانية لشراء السيارات بقيمة 3 مليون

و700 ألف ليرة لاستخدامها في إطار البرنامج والسيارات التي تم

شرائها سيارتان من طراز لاند كروزر برادو، وثمانية من طراز فورد ايدج   2017.

ولكن ذلك لم يكن يوماً غريبا ولا بعيداً عن تركيا بكل ما يدور

فيها ومن قادتها من فسادٍ وسلب ونهب ودعمٍ دائم للمنظامات

والجماعات الإرهبية بجميع أنحاء العالم