Friday, August 14, 2020
عاجلعالميمحليمقالات وتقارير

مرة أخرى قطر تتدخل في السودان

455views

مرة أخرى قطر تتدخل في السودان

الشارع السوداني يشتعل بالاحتجاجات ضد التدخلات القطرية الهادمة والمخربة بالسودان وثورته المجيدة لم تكف قطر الطرف قطر عن السودان يوماً بالأمس واليوم ونأمل الا يكون بالمستقبل ،، قطر لم تلبث اياماً قليلة الا وتعود مجدداً للتدخل الهادم والمخرب بالشأن السوداني ، فبعد عزل رجل الاخوان المسلمين الاول وحليف قطر وتركيا الابرز الرئيس الإخواني السابق عمر البشير اتجهت قطر إلي التدخل المباشر في الشأن السودان ، وذلك لحقدها علي الشعب السوداني الباسل الذي قام بعزل عميل قطر –بعدما استثمرت فيه قطر الكثير من الاموال ليكون السودان ملجأ لكل سبل الارهاب والتطرف بالوطن العربي ، فقد قامت بكيد المكايد المصائب تباعاً لأسقاط الثورة السودانية المجيدة قبل الحكومة الانتقالية ثم ومن بعد شاهد الشراع السوداني الكثير من المصائب بفضل النظام القطري الحاكم

اشتعل الشارع السوداني بالاحتاجات المباشرة الموجهة لقطر عامة ولتميم بن حمد والملقب بأسم #أميرا_الارهاب خاصة وذلك بعد ما قم به من تمويل التطرف والارهاب وبث الفتن والمكايد في السودان من أجل اثبات فشل الحكومة الانتقالية الجديدة ووالمجلس السيادي الحاكم ولكن هيهات ، فقد اثبت الشعب السودان مجدداً ، انهم شعب واعي ومثقف حـر واصيل فمجدداً خرجت المظاهرات والاحتجاجات تندد بما يقوم به امير الارهاب من تدخل هادم بالسودان علي مر العصور

تستمر الاحتجاجات في الشارع السوداني وعلي مواقع التواصل الاجتماعي اعتراضاً علي تدخلات دولة قطر في مستقبل السودان حيث يستمر النظام القطري بدعم الجماعات لاخوانيه المتمثله في اعوان النظام السابق ل “عمر البشير ، وتقوم قطر بإستخدام أبواقها الإعلاميه المشبوهه في التحريض ضد النظام الحالي ومهاجمته ,ومساندة جماعة الاخوان في السودان ، وتبحث قطر عن منفذ يتيح لها العودة مجددا للساحة السودانية والعودة مره أخري للحكم

بعد إطاحتهم من الحكم الذي ظلوا يسيطرون عليه طيلة الثلاثون عاماً ، وتسعي قطر لإعادة ترتيب بيت إخوان السودان بالإشراف على اجتماعات مكثفة لتوحيد أحزاب سودانية لها خلفيات اخوانية ،لإعادة إنتاج النظام الاخواني السابق الذي كان يتزعمه الرئيس المعزول “عمر البشير ، وتوحيد صفوفهم الاخوانيه الارهابيه مره اخري لاسترجاع السيطره علي الحكم

نبذة مختصرة جداً عن تدخلات قطر بالسودان  والتي تعتبر أسباب الاحتجاجات  ونسردها بشكل مُلخص وهي

التدخلات الغير شرعية في الشأن الداخلي السوداني

ويُذكر أن الشعب السوداني بالأجماع قد شاهد التدخلات المباشرة والغير شرعية لدولة قطر في الشأن السوداني وذلك ليس بالتدخل الداعم أو المُفيد أو الهادف وأنما علي مــر العصور كانت تدخلات دولة قـطـر تدخلات هادمة وداعمة للنظام الحاكم الظالم السابق بالبلاد وذلك دعماً لمصالحها السياسية والجغرافية بالسودان

إذاعة الفتنة بين الشعب عبر أبواق إعلامها الفاسد .

والجدير بالذكـر أيضاً أن السودان بجميع طوائفه وأحزابة المختلفة قد رأي ما تقوم بـه دولة قطر من نشر معلومات مغلوطة وإذاعة الفتن والفوضي وزرع عدم الأنتماء وما إلي غير ذلك من كذب وتلفيق وإظاهر الصورة علي غير حقيقتها عبر إعلامها الفاسد وعلي رأسة قناة الجزيرة والتي كانت ولا تزال هي المنبر

الأول عربياً لنشر الفوضي والفتن بين أبناء الشعب الواحد ودعم الإرهاب والإرهابين وظهورهم بمظهر الحـق بالرغم من موقفهم الباطل تماماً لكل القوانين والدساتير والمواثيق الدولية بـــل والأديان السماوية ايضاً

بالرغم من وعي السودانين الكافي بمواقف قطر وبالرغم من رفض دخول مرسل لقناة الجزيرة لساحة إعتصام القيادة العامة من المتظاهرين وأيضا وصل الموضوع حد الضرب لأحد المراسلين لقناة الجزيرة الكاذبة من أحد أجتماعات الأحزاب السياسية

دعم النظام الفاسد السابق للبشير

وعلي صعيدٍ آخـر فقد ساهمت دولة قـطـر في نشر الفساد بأكثر من صورة فعالة ومؤثرة وهذه الصورة كانت الأهم بينهم وهي دعم النظام الإخواني السابق الفاسد للبشير وأعوانة وذلك عن طريق الدعم الكامل المادي والمعنوي للنزام السابق من خلال إرسال الأموال والأسلحة وما إلي غير ذلك  

لدعم النظام السابق وتقوية موقفه في قمع المتظاهرين السودانين والذين ضحي عدد كبير منهم بأرواحِهم من أجل إسقاط النظام الفاسد الإخواني للبشير والذي ذاق منه الشعب السوداني الفساد والظلم والفقر علي مــر ثلاثة عقود متتالية .

نشر الفوضي والخراب بالسودان بكل الوسائل الممكنة

وصل الحد إلي دعم مليشيات مسلحة لنشر الرعب والذعر والفوضي بالسودان كما تم ايضاً كشف تورط قطري لأكثر من خلية تجسس بالسودان

بالرغم من أنتشار الأنباء في كل الصحف العالمية عن الدعم القطري التركي للجماعات الإسلامية بالسودان ، والتدخلات المُستميتة لضحر الثورة السودانية المجيدة ضد النظام الإخواني الفاسد والمُمول بالأصل من الدول المذكورة كما ان الدعم لم يكن معنوي أو مالي فقط وأنما نُشرت أخبار كثيرة عن ضبط قوات الجيش السوداني لأكثر من عملية تهريب

(كانت تحوي أسلحة بأنواع مختلفة – ومتفجرات – مالبغ مالية ضخمة – وأخيرا إرهابين منتمين لجماعات محظروة)

وكل ذلك من أجل إشعال فتيل الثورة المضادة بالسودان وإخماد إنتفاضة الشعب السوداني الحـر ضد نظام الإخوان والذي راح ضحيتها الكثير من أبناء الوطن المُخلصين من الثوار ورجال قواتنا المُسلحة وقد قدمت -قطر بالأخص- كل مافي وسعها من دعم ومساندة لكل الفئات والتيارات التي تستطيع إذاعة الفتن والفوضي من العصابات المسلحة والجماعات المتطرفة والأحزاب المُمولة وحتي بعض القوي السياسية الكبري والتي تستطيع ان ترشو قادتها او تجعل محور تفكيرهم السياسي متوافق مع أهداف ونوايا الإخوان بالسودان وقد قامت الدول المذكورة بكل ما تستطيع من طرق لإشعال الفتن في السودان

نود أن نوضح بأن كل سوداني حــر واعٍ مُفكر حريص علي بلادة عليه مواجهة التدخلات القطرية الدنيئة