Sunday, December 8, 2019
اخباررياضةعاجلمحلي

“السادة”: لا نخشى الأهلي المصري والهلال السوداني فريق كبير وعريق

“السادة”: لا نخشى الأهلي المصري والهلال السوداني فريق كبير وعريق
103views

“السادة”: لا نخشى الأهلي المصري والهلال السوداني فريق كبير وعريق

أكّد محمود جبارة “السادة” مدير الكرة بنادي الهلال أنّ النادي سيكون

حاضر في مُواجهة فريقه المقبلة أمام الأهلي المصري في الجولة

الثانية بدوري أبطال أفريقيا للأندية، لأن فرق وادي النيل عندما تواجه

بعضها يغلب طابع الحماس وترتفع الدوافع لديها، فضلاً عن رغبتنا في

استغلال فوزنا على بلاتينيوم في الجولة الأولى، وكذلك رغبة الأهلي

في التعويض بعد الخسارة من النجم التونسي، موضحاً أن الأهلي المصري

يمر بحالة طيبة الآن وبدأ الفريق في التعافي مع المدرب فايلر، ولكن

هذا الوضع لا يقلقنا، فالهلال فريقٌ كبيرٌ أيضاً وصاحب جمهور عريضٍ

ورئيس مُتفانٍ، وعن المُواجهات العربية الحالية والمقبلة اذا قدر للهلال

التّأهُّل، أشار إلى صعوبة الحديث عن تجنبها أو تفضيل هذا المواجهات

عن تلك، فأنا أرى أن الهلال في مرحلة بناء وهو ما يجعل التفكير في

البطولة حالياً أمراً غير منطقي، وربما إذا لعب الفريق دون ضغوطات

قد يذهب بعيداً في المنافسة، وعن الهدف الذي ينشده الفريق هو مشروعٌ

كبيرٌ يعمل جاهداً على تحقيقه وهو الوصول الى منصات التتويج في السنين

القليلة القادمة، وبنسبة كبيرة نجد أنّ الفريق قد تخطّى أخطاء المُوسم السابق

وواصل: إن أبرز العوامل في تحقيق الانتصار الأخير هو جمهورنا الكبير

بالإضافة لرئيس النادي أشرف سيد أحمد (الكاردينال) الذي لا يبخل على

النادي بكل وسائل الدعم، وأرجع “السادة” السبب في غياب الهلال عن

المُنافسة في الفترة الماضية لعدة مشاكل إدارية وفنيه، أبرزها عدم التخطيط

السليم وتغيير المدربين وجلب مُحترفين دون مُستوى المنافسة، ولا يُمكن

التنبؤ بمن سيفوز في الوقت الحالي، كل الاحتمالات للفوز بالبطوله تظل

مَفتوحةً بسبب قوة الأندية المُشاركة في هذه النسخة، مؤكداً أن المجموعة

الثانية صعبة كحال كل المجموعات، إذ تعتبر هذه البطولة هي الأقوى على

مَرّ تاريخ المنافسة، لكننا سنُقاتل من أجل حجز أحد مقعدي التأهُّل رغم

صُعوبة المجموعة، واختتم “السادة” حديثه لموقع “كورة العربي” بأن

فريق الكرة بالهلال يمر بمرحلة تغيير جلد وهذا يتطلّب عملاً فنياً كبيراً

وصبراً من أنصار النادي على الفريق، وتُعتبر هذه المنافسة فرصة جيدة

لتجهيز فريق شاب للمُستقبل وهي فلسفة منطقية في ظل ظروف الفريق