Friday, November 15, 2019
سياسةعالميمقالات وتقارير

 قطـر بؤرة الفساد بالعالم الحديث من دعم التطرف و إنتهاكات لحقوق الإنسان وحتي الرشاوي الرياضية !!

125views

 قطـر بؤرة الفساد بالعالم الحديث من دعم التطرف و إنتهاكات لحقوق الإنسان وحتي الرشاوي الرياضية !!

لم تتوقف الصحف يوما عن نشر مقال واحد علي الأقل عن فضائح النظام القطري

وعلي رأسه تميم بن حمد في قضايا فساد ونهب ثروات الدول ودعم الجماعات

الإسلامية ودعم العمليات التخريبية والمتطرفة في جميع ربوع الوطن العربي ،

فيستغل النظام القطري كل يوم في دعم التطرف والإرهاب بالعالم وذلك بغض

النظر عن تواجد عداوة بينها وبين البلد المراد تخريبة ، ولكن هناك من يتحدث

بأن النظام القطري وعلي رأسه سافك الدماء تميم بن حمد يقوم بكـل تلك الإفعال

من أجل المتعة في بعض الاحيان ، لذا تستغل قطر كل بلد تعاني من الحروب الأهلية

والمجاعات وتحوم أشباح الموت حول افراد شعبها من شدة الفقر المضجر لتقوم

بدور الإفعي بها لتحقيق المكاسب المالية والمقاصد الإرهابية بها فلم يراعي النظام

القطري كل ذلك بل كالعادة لم يراعي العروبة نفسها وراح يستغل نفوذ حلفاء

الشيطان “النظام القطري ” ليزيد من معانة هذا الشعب ,  بالعمليات التخربية

من أجل هدم في ثروات البلاد وتحقيق المصالح المالية والسياسية الضخمة للدوحة ..

المخطط الاستثماري القطري في الصومال

استقر تميم بن حمد على تحقيق المزيد من المصالح التجارية في دولة الصومال

نظرا لحاجته للمزيد من الأموال وذلك على حساب حليفه في المنطقة الجانب التركي

عبر طرد أنقرة من عدد من المشاريع في مقديشو.واستغلت قطر النفوذ التركي

في الصومال الذي وصل إلى مراحل متقدمة للغاية مع الحكومة الصومالية حيث

بدأت تخطط لسحب إدارة ميناء ومطار مقديشو من تركيا الذي يوفر أرباحا بملايين

الدولارات سنويا مما يعد مصدر دخل إضافي يتم إنفاقه على الميليشيات الإرهابية

في القارة الإفريقية التي تنشط في الصومال وفي إثيوبيا ومنطقة القرن الإفريقي

بشكل عام. وفور إعطاء تميم بن حمد الضوء الأخضر لتنفيذ المخطط الاستثماري

في الصومال أُرسل وفد سري للقاء الرئيس الصومالي محمد عبد الله محمد لإقناعه

بسحب الامتيازات من تركيا وإعطائها إلى قطر. وعرض الوفد القطري على الرئيس

الصومالي دفع أي التزامات مالية أو شروط جزائية على حكومة مقديشو جراء

إلغاء الامتيازات التركية في ميناء ومطار مقديشو بشكل مفاجئ بدون انتهاء المدة

القانونية المتفق عليها من جانب الطرفين. والأمر الذي يؤكد اقتراب تنفيذ المطلب

القطري اتفاق الرؤى بين قطر والصومال بشأن رفض الاحتلال التركي لسوريا حيث

أجبرت الدوحة مقديشو على إصدار بيان يرفض إدانة الحرب التركية على سوريا

حتى تطمئن أنقرة إلى وقوف الصومال بجانب رجب طيب أردوغان حتى يتم اتخاذ

القرار الصادم للجانب التركي بسحب الامتيازات من ميناء ومطار مقديشو.وخلال

السنوات الماضية أبرمت قطر مع الصومال عددا كبيرا من الاتفاقيات الثنائية في

قطاعات الطيران المدني والتعليم وإعادة الإعمار،

وفي مجال الموانئ والمجال الصحي كما قامت بدعم القوات الصومالية عبر

توفير 68 مركبة مصفحة. وقرر تميم دعم موازنة الحكومة الصومالية خلال

العام الحالي 2019 الأمر الذي يؤكد أن تميم يريد أن يسيطر على مقديشو

بشكل كامل حتى يضمن وجوده المستثمر الأجنبي الأول في الصومال

وفي مجال البنية التحتية لعب صندوق قطر للتنمية دورا مهما لتحقيق رغبات

تميم عبر إعادة بناء البنية التحتية في الصومال، وتوقيع عقدي لمشروعي طرق

وهما طريق “مقديشو – جوهر” وطريق “مقديشو – أفغوي” مع المقاول

الرئيسي شركة إينيز إنسات التركية وعقد الخدمات الاستشارية مع شركة إستاد

لإدارة المشاريع القطرية.وخلال الفترة من 2010 وحتى 2017 قامت الدوحة

بدعم الصومال عبر القطاعين الحكومي وغير الحكومي بمبلغ يتجاوز 200 مليون

دولار وفي نوفمبر فقط تم إقرار حزمة مساعدات بقيمة 201 مليون دولار

تمويل الدوحة للحرب العنصرية بالصومال

اتهم العديد من الصوماليين قطر بالتدخل في شؤونها وتورطها في الأزمات الأخيرة

التي تعرضت لها بلادهم. أرسل مسؤول متقاعد سابق في الأمم المتحدة البروفيسور

حسن كنان، رسالة إلى تميم بن حمد آل ثاني نشرت على الموقع الإخباري الصومالي

المستقل، واتهم المسؤول الأممي السابق، الحكومة الصومالية بمحاصرة شعب

جمهورية جوبالاند بموافقة قطرية، معتبراً أن تلك الحكومة تسيطر على جوبالاند

بدعم وتمويل من الدوحة.ونوضح في ما يلي النص الحرفي : الشيخ تميم بن حمد

 أكتب إليكم لإيصال رسالة من شعب جمهورية جوبالاند المحاصر في الصومال.

هل سمعت عن الحصار الوحشي الذي تفرضه الحكومة المارقة في مقديشو على

شعب جوبالاند، وهي الحكومة التي تسيطر على بلدي بدعمكم وبركتكم؟ ما الذي

فعله الفقراء، في جوبالاند لك ولبلدك ليستحقوا مثل هذا الاعتداء الوحشي الشنيع

على إنسانيتهم، وكرامتهم بأيدي وكلاء عائلة آل ثاني الحاكمة في مقديشو؟

منذ فرض المقاطعة قبل عامين على بلدك من جيرانك العرب وحلفائك السابقين،

كنت أنت ومبعوثوك تطوفون جميع أنحاء العالم للاحتجاج على قرار المملكة

العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، والبحرين، ومصر لمعاقبة وعزل بلدك

لقد أنفقت مبالغ طائلة لشراء خدمات شركات العلاقات العامة المتميزة، للضغط

على القوى العظمى، والمؤثرين من صناع الرأي العالميين، نيابة عنك وعن بلدك

يمكنك أن تدين بشدة وتقاوم عزلة بلدك بفعل الدول العربية وتمكّن في الوقت نفسه

وكلاءك في مقديشو من حصار الناس في جوبالاند “فجأة ودون سابق إنذار”،

ومن معاقبة لناس أكثر فقرا وأكثر هشاشة من عامة القطريين العاديين؟ ما هي

المكاسب التي حققتها عائلة آل ثاني الحاكمة في حرمان أطفال جوبالاند من اللقاحات

التي تعتبر بالغة الأهمية لصحتهم ونموهم؟ كيف يمكنك أن تظل صامتاً عندما

تستخدم الأصول القطرية المعروفة في مقديشو الأموال والترسانة العسكرية التي

توفرها بلدك وتنشرها لحرمان المسنين والأمهات المرضى والمرضعات من

الرعاية الطبية التي يحتاجون إليها بشكل عاجل !!

قد أصبح الأمـر واضحاً كشمس الصباح للعالم أجمع أن النظام القطري لا يمـل

من تدخلاته المعتادة بالبلاد العربي من أجل خراب الوطني العربي باكمله وتحقيق

المصالح المادية والسياسية القذرة علي حساب دم شعوب القطر العربي

جنود ايرانين علي اراض قطرية

كشف الشيخ فهد بن عبدالله آل ثاني وهو أحد أفراد الأسرة الحاكمة في قطر،

  سبب إدخال قوات إيرانية وتركية لقطر بالرغم من وجود أكثر من عشرة

آلاف جندي أمريكي في الأراضي القطرية. وأضاف السبب هو عدم ثقة النظام

بالقطريين سواءً قطر بسبب دوره التخريبي في الخليج والمنطقة والعالم

وبسبب إهدار ثروات ومقدرات الوطن التي لو تم صرفها في أوجهها الصحيحة

لكانت ستغني الميزانية عن العجز الحالي بل وسيكون هناك فائض ضخم

وسيكون لدينا صندوق سيادي لا مثيل له تابع “ولكن تم استخدام تلك الثروات

الهائلة في تأجيج الثورات والتخطيط لها منذ عقود وها هي نتائجها.. أطفال

يتامى ونساءٌ ثكالى وأرامل ومشردون وتجاوزنا المليون شهيد في هذه

الثورات التي كان سببها هذه العصابة الفاسدة المجرمة”.

 

وبشأن المقربين للنظام وأيضا من آل ثاني المطلوبين دولياً ، قال “النظام القطري

يورط بخبث شديد بعض الأشخاص المقربين منه لكي يكونوا هم المنقذين الوحيدين

لهذا المتورط ولكي لا يخرج عن طاعتهم ولا يرى إلا عصابة الحمدين كمنقذ له

ولكي لا يفشي أسرارهم وحتى في حال سقط النظام سيكون هذا الضحية مسجونا

أو مطلوبا دوليً الا يستطيع الحديث أو السفر هذا التصرف هو ابتزاز خبيث يقوم

به الحمدين ضد بعض المقربين منهم الذين وقعت بين يديهم أسرار عصابة الحمدين”.

تعذيب وانتهاكات بدنية ونفسية

كشف الكاتب ورجل الأعمال الفرنسي جون بيير مارونغو، هول مأساته مع

النظام القطري الذي استولى على شركته واعتقله تعسفيا، وزج به في السجن سنوات

عدة دون أن يصدر بحقه حكم قضائي.وقال مارونغو، في مؤتمر صحفي عقد بنادي

الصحافة السويسري في جنيف، وقائع الظلم الذي تعرض له على يد نظام الدوحة،

حيث سجن في قطر 6 سنوات دون حكم قضائي.

وأوضح للصحفيين الظروف القاسية والمعاناة الهائلة التي واجهها في السجون

القطرية، بعد أن تعمدت السلطات وضعه في سجن ضم مجرمين وقتلة ومحكوم

عليهم في جرائم إرهاب، مشيرا إلى أن النظام عمد إلى تحريض السجناء على

مهاجمته والاعتداء عليه طوال الوقت.وقال مارونغو إنه كان يمتلك شركة لإدارة

المشروعات وكان يسعى للعمل في القارة الأفريقية، حتى نجح القطريون في

استدراجه من خلال أحاديث مسؤولي شركة “قطر للبترول” في عدة مناسبات

في لندن وروما، وبالفعل عقد مارونغو شراكة مع أحد القطريين من أسرة

آل ثاني، الذى كانت نسبته في الشركة 51 بالمئة.

 

وأشار مارونغو إلى أن الفترة الأولى في قطر، حيث عملت شركته مع “قطر للبترول”

كانت جيدة للغاية، منوها إلى أن الشركة حققت نجاحات دفعت بعض قنوات التلفزيون

العالمية لإجراء حوارات معه. غير أن مارونغو، ومن دون مقدمات، وجد نفسه أمام

مأساته ومأساة عائلته التي انتقلت للعيش معه في قطر.وقال إن القطريين، وبعد

أحد الحوارات التليفزيونية، لم يرتاحوا على ما يبدو بشأن ما تطرق إليه، خصوصا

حول الوضع في قطر، إضافة إلى “غيرتهم ربما من النجاحات” التي حققها هناك

وأشار مارونغو إلى أنه في أحد الأيام، التي تلت ذلك، دخل مكتبه في الشركة فريق

من وزارة الداخلية والعدل والشرطة المحلية، حيث طلب منه أن يترك الشركة

ويغادر قطر خلال أسبوع.

وقال رجل الأعمال الفرنسي إنه تلقى إثر ذلك خطابا من البنك يفيد بوجود نحو 6 ملايين

ريال قطري “غير مغطاة”، بما يمثل دينا، ليكتشف مارونغو لاحقا أن الشريك القطري

قام بسحب كل الأموال السائلة من حساب الشركة وتركه دون أي أموال.وأشار

الفرنسي الذى أصدر كتابين عن معاناته في قطر وسجونها وتسلط النظام القطري

وما يجرى مع الأجانب هناك، إلى أنه بعد وضعه في هذا الموقف الصعب تم ترحيل

أسرته، لكنه قرر البقاء من أجل الدفاع عن حقوقه من خلال النظام القضائي القطري

رغم استيلاء السلطات على كل أملاكه، حيث لم يتبق له أي مصدر للدخل.

 

وقال إنه حين وجد نفسه حبيسا داخل قطر، فضل أن يحاول الهرب بحرا إلى أي

دولة مجاورة، وهو ما قام به بالفعل، لكن القارب الذي أقله غرق في مرحلة ما

قبل أن يلتقطه أحد قوارب الصيد، حيث تم نقله إلى العاصمة البحرينية المنامة

قبل أن تتم إعادته بحكم اتفاق التبادل بين البلدين آنذاك، فنقل إلى الدوحة حيث

بدأت مأساته داخل السجن في قطر بدعوى أنه مدان بشيكات بمبلغ 3 ملايين ريال .

 

وزير بحريني: ما تفعله قطر يمثل خروجا حقيقيا عن المنظومة الخليجية

أكد وزير الخارجية البحريني، خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، وزير الخارجية،

أن ما تنتهجه قطر من تآمر على دول الخليج ليس وليد هذه المرحلة الراهنة التي

اتخذت فيها دول الاعتدال مواقفها لمقاطعة قطر، مشيرا إلى أن قطر قد تآمرت

على الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، وتآمرت على المملكة العربية السعودية

وعلى دولة الإمارات العربية المتحدة، وكذلك دولة الكويت لم تسلم من مؤامرات قطر.

 

 وأوضح وزير الخارجية أن قطر لم تلتزم بالمواثيق والاتفاقيات التي تربطها مع

دول مجلس التعاون وإن ما تقوم به من سلوك يمثل خروجا حقيقيا وصريحا عن

المنظومة الخليجية، مضيفا: “إن هناك وثائق كثيرة تدين قطر، وأهمها اتفاقية

الرياض، عندما سحبنا سفرائنا من الدوحة، ولم نقطع العلاقات حينها، كانت هناك

محاولات، والجميع يتطلع لتجاوز تلك المرحلة، فقد وقع حينها أمير قطر اتفاق

الرياض إلى جانب قادة دول مجلس التعاون، والذي كان بلغة موحدة تنطبق على

الجميع، وقد نشرت بنود هذا الاتفاق في الفضاء الإعلامي، ومن بعد وفاة الملك

عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، سمعت شخصيا من أحد مسؤولي قطر بأن اتفاق

الرياض قد ذهب مع صاحبه، فرجعت قطر إلى ديدنها في التآمر على دول المنطقة

 

 وكشف بن أحمد، دور قطر في محاولات تزوير التاريخ لخدمة أغراضها التوسعية

حيث أشار في هذا الصدد إلى أن قطر قدمت 83 وثيقة مزورة لمحكمة العدل الدولية

في موضوع الخلاف الحدودي البحريني القطري، لطمس حق مملكة البحرين التاريخي

الذي لم تتنازل عنه ولن يسقط بالتقادم ولا يمكن إزالته بأي شكل من الأشكال

مؤكدا على الدور الإرهابي الذي يقوم به ما يسمى بحزب الله الإرهابي واستهدافه

لمملكة البحرين والمنطقة عبر خلاياه المدعومة من إيران، وتدريب أتباعه في لبنان

والدعم الإعلامي الكبير من خلال خلايا تتواجد في الضاحية الجنوبية، وتدريب

الحشد الشعبي في العراق والحرس الثوري. وتابع الوزير البحريني قائلا: “لدينا

وثائق كثيرة تثبت بالأسماء، والأوقات، والبرنامج الذي أدخلوا فيه، تم تسليمها

من خلال الفريق أول الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية إلى نظيره

وزير الداخلية السابق في لبنان نهاد المشنوق، وأيضا سلمت لرئيس الوزراء

العراقي السابق حيدر العبادي، والذي كانت لنا معه علاقة طيبة من العمل المشترك

، نافيا أن تكون لمملكة البحرين أي جهود لتطبيع مع إسرائيل، موضحا ان إيصال

الرأي والموقف والصوت لا يدخل ضمن خطوات التطبيع،

 

وأخيراً ” قـطـر ” في مقدمة تحقيق فرنسي دولي في الفساد الرياضي

طالبت صحيفة فرنسية بضرورة محاسبة النظام القطري بقيادة الأمير تميم بن حمد

بسبب وقائع الفساد العديدة التي تورط فيها، لا سيَّما في المجال الرياضي.

وقالت الصحيفة، في تقرير مطول بعنوان «التحقيق في الفساد الرياضي..

قطر في المقدمة»؛ إنَّ قطر هي المذنب الأول في القضايا التي لوَّثت الوسط

الرياضي في السنوات الأخيرة؛ ليس في كرة القدم وحسب، بل في رياضات

عديدة على مستوى العالم. وتناولت الصحيفة الدور الذي لعبته قطر في إفساد

الوسط الرياضي؛ وذلك على خلفيةالتحقيقات التي يجريها المكتب المالي

الوطني الفرنسي منذ ثلاث سنوات،

وهو التحقيق الذي تسبب في احتجاز الفرنسي ميشيل بلاتيني على ذمته للاستماع

إلى شهادته بصفته مشتبهًا به.وأشارت إلى أن التحقيق يسلط الضوء على الفساد

الرياضي في نظام إصدار التراخيص،والعمليات المالية المشبوهة التي تتميز بها

الإمارة للحصول على المسابقات الرياضية، دون أي اعتبار للكفاءة الحقيقية وأحقية

استضافة البطولات.بعد أن فشلت في الحصول على الألعاب الأولمبية 2016 و2020؛

الأمر الذي دفعها للجوء إلى الطرق الملتوية للحصول أخيرًا على تنظيم مباريات كأس

العالم لكرة القدم عام 2022، وعلى تنظيم نهائيات كرة اليد عام 2015، وكأس العالم

لألعاب القوى 2019، لكن للمرة الأولى في التاريخ، سيقام المونديال في فصل الشتاء».

وأخيرا

متي ينتهي مسلسل الفضائح العالمية والإرهابيه للنظام القطري الحاكم من

إنتهاكات لحقوق الإنسان وسلب ونهب الدول ودعم للجماعات المتطرفة بجميع

انحاء القطر العربي