Friday, September 20, 2019
تحقيقات وتصريحاتسياسةعلاقات دولية خارجية

المجلس السيادي : لا نرى داعيا لإستمرار العقوبات الأمريكية و “حمدوك” يطلب من الأمم المتحدة دعم السودان

المجلس السيادي السوداني الحاكم
95views

المجلس السيادي : لا نرى داعيا لإستمرار العقوبات الأمريكية و “حمدوك” يطلب من الأمم المتحدة دعم السودان

صرح عضو مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي”،

إنه لا يرى داعيا لاستمرار العقوبات المفروضة على السودان،

في ظل التغييرات التي تشهدها البلاد. وقال حميدتي في مقابلة

“لا أرى داعيا لاستمرار العقوبات الأمريكية على السودان”،

مؤكدا أن السودان تتطلع إلى تطوير العلاقات بين الطرفين.

وأعرب حميدتي عن تفاؤله بالتغيير الجاري في السودان،

وقال: “وضع السودان لا يحتمل وقد قدمنا تنازلات من أجل الاستقرار”،

وأكد استمرار الجهود الحكومية “لحل الأزمة الاقتصادية”،

ونفى وجود مخاوف بين العسكريين والمدنيين في إدارة المرحلة الانتقالية.

فيما طالب رئيس الوزراء السوداني من الأمم المتحدة القيام بدورها

في دعم بلاده، والمساهمة في وضع خطة تدخلات قصيرة ومتوسطة،

وفقاً لأولويات الحكومة الانتقالية، وذلك أثناء مناقشة المنظمة الدولية

لخريطة طريق لدعم الحكومة الانتقالية، في قضايا التنمية

وحقوق الإنسان والعمل الإنساني. وعُقد في العاصمة الخرطوم

، اجتماع تنسيقي للأمم المتحدة، يستمر ثلاثة أيام، لمناقشة

«خارطة الطريق لمنظومة الأمم المتحدة، لدعم الحكومة الانتقالية

في مجالات التنمية والاقتصاد وحقوق الإنسان والعمل الإنساني وبناء السلام».
وقال رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، بحسب نشرة صادرة عن

مكتب الأمم المتحدة في السودان، إن شعار الثورة

«حرية سلام وعدالة» سيشكل مستقبل البلاد، وإنه يتوقع أن تلعب

الأمم المتحدة دوراً رئيسياً في دعم عملية الانتقال وتحقيق

أولويات الحكومة الانتقالية ومواجهة التحديات المتعددة.

وتوقع حمدوك أن تلعب المنظمة الدولية دوراً رائداً في تنظيم

الدعم الدولي، وأضاف: «نأمل أن نرى نهجاً شاملاً لهذا الجهد،

ونتوقع أن تضع الأمم المتحدة خطة شاملة تتناول التدخلات القصيرة

والمتوسطة وطويلة الأجل، تتم صياغتها وفقاً لأولويات الحكومة

الانتقالية، وتراعي المبادرات المحلية والنهج القائمة على الطلب».
وبدأت الأمم المتحدة وفقاً لتوجيهات الأمين العام، الاجتماع للوصول

لقراءة مشتركة حول الأوضاع الحالية في السودان، واستكشاف

المجالات الرئيسية التي يمكن أن يقدم فيها الدعم للحكومة الانتقالية.

ونقل المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المعني بالسودان،

نيكولاس هايسوم، تهنئة الأمين العام، أنطونيو غوتيريش، لرئيس

الوزراء وشعب السودان على تشكيل الحكومة الانتقالية، وتعهده

بدعم عملية الانتقال، وقال: «إذا كنا توقعنا أن يرتقي السودانيون

إلى مستوى الحدث، ينبغي علينا أن نتوقع المثل من الأمم المتحدة».
وقالت منسقة الشؤون التنموية والإنسانية التابعة للأمم المتحدة بالسودان،

قوي يوب سون، في كلمتها للاجتماع، إن الأمم المتحدة شريك

موثوق وصادق للشعب والحكومة الانتقالية في السودان،

وتعهدت بأن تتحلى المنظمة الدولية بالمرونة والذكاء والابتكار

للاستجابة للأولويات والاحتياجات الناشئة في البلاد. ووفقاً للنشرة،

يستضيف الاجتماع خبراء وطنيين ودوليين لتقديم عروض حول

الاتجاهات المستقبلية المحتملة لمشاركة الأمم المتحدة في البلاد،

ومواءمة الموضوعات مثار النقاش مع الإعلان الدستوري،

وأولويات الحكومة الانتقالية ورؤية رئيس الوزراء.