Friday, April 10, 2020
سياسةعاجلعالميمقالات وتقارير

الإمارات العربية المتحدة الداعم الوحيد للوطن العربي بكارثة الكورونا

455views

الإمارات العربية المتحدة الداعم الوحيد للوطن العربي بكارثة الكورونا

حديثنا اليوم عن دوله عربية أسلامية ذو شعب وقادة  يتحلون بحسن الخلق والكرم والشجاعه في الحــق والإقدام والمُساعدة الغير مشروطه , دولة تُمثل بحق الأسلام الوسطي الرائع الذي نفتقده اليوم بين الكثير من المُتحدثين بأسم الإسلام – والدين منهم براء- فالاسلام دين أفعال وليس أقول و “الإمارات العربية المتحدة ” تمثل بــحق الأخ الوفي والمُساند لكل أشقائه العُرب ..

فقد رأينا الكثير من الدعم المادي والسياسي من دولة الإمارت العربية للوطن العربي في كبواته التي تسببت بها الانظمة  الإخوانية السابق في البلادة علي النقيض ترها تقوم بدور المساعد والمساند بكل مره بكل المجلات

بالوقت الذي اعلنت فيه الدول حالات الطوارئ واغلقت حدودها البري والجويه والبحرية سواء كانت دول عظمي بالعالم كالولايات المتحدة الامريكية أو حتي دول ناميه ومشتته مثل ليبيا ،، فجميع دول العالم تغلق حدودها وترفض مساعدة اي دوله أو شعب اخر ،، وذلك خلال ما يمر العالم من وباء عالمي خطير مسمي بالكورونا !!

ومنذ ظهور فيروس “كورونا” على الساحة الدولية، تعاملت معه الإمارات باستراتيجية شاملة علميا وثقافيا واقتصاديا؛ ما أسهم في الحد من انتشاره والتقليل من تأثيراته على جميع قطاعات الدولة.

وكثفت الإمارات جهودها تنسيقا وتعاونا مع منظمة الصحة العالمية، واتخذت العديد من الإجراءات الحاسمة للتحصين وتوجيه المواطنين للتعامل الأفضل وتجنب الإصابة به.

وفي ذلك ،، ننفرد بنشر مقطع فيديو يظهر فيه ولي عهد ابو ظبي ونائب القائد الاعلي للقوات المسلحة سمو الشيخ محمد بن زايد آل نيهان وهو يتابع تطوات الموقف الصحي والانساني للوطن العربي ويؤكد علي دعم الامارات العربية المتحدة لجميع شعوب الوطن العربي بتلك الكارثة والوباء العالمي “كورونا”

إلي جانب أصرار سموه علي دعم المجال الصحي بالفترة الحالية والتي تعتبر اصعب الاوقات المنصرمة علي العالم اجمع ، ويؤكد سموه علي اصراره ودعمه إلي ابعد مدي لأستمرار حصول المواطن العربي العادي علي الغذاء والدواء والمأوي خاصةً بتلك الفترة الصحيه المعقدة تماما

نترك لكم مشاهدو مقطع الفيديو

 

وقبل ايام قليلة ،، أنتشرت علي المواقع الاخبارية المختلفة ومواقع التواصل الاجتماعي موجه عارمة من الشكر والعرفان مقدمة من الشعب السوداني إلي دولة الإمارات العربية المتحدة وذلك لتكفلها بنقل الرعايا السودانين من مدينه ووهان الصينية المصابة بفيروس الكورونا وذلك إلي جانب الرعاية الصحية المناسبة والاستقبال المشرف للمواطنين وقد اقدمت الامارات علي مساعدة السودان في تلك الكارثة الطبية كعادتها لتكون سباقة بالدعم والمساندة للشعب السوداني دوما وبجميع المواقف الصعبه

أنتشر علي المواقع الاخبارية المختلفة خبر تكفل خبر دولة الإمارات العربية المتحدة بنقل ورعاية الجالية السودانية من مدينه ووهان الصينية وذلك بعد انتشار خبر عن عدم تمكن المواطنين السودانين للعودة إلي السودان بسبب انعدام القدره المالية لهؤلاء المواطنين السودانين ،، لذا هبت قيادات النظام الحاكم لمساعدة ومساندة الشعب السوداني كعادته في مساندة هذا البلد في جميع كبواته