Friday, February 21, 2020
اخبارسياسةعاجلعالمي

بعد استخدامهم كحائط صد بشري ، اردوغان يستورد لحوم وأحشاء الحمير لإطعام اللاجئين السورين

225views

بعد استخدامهم كحائط صد بشري ، اردوغان يستورد لحوم وأحشاء الحمير لإطعام اللاجئين السورين

نالت تصرفات الشيطان العثماني المتطرف رجب طيب اردوغان سخط الشرق الاوسط بأكمله فلم تعد تصرفات اردوغان مخفيه عن الانظار بعد الان بل وأنه وبصورة علنية يشعل البلدان بالفتن الطائفية ويدعم التطرف والارهاب والفتن الطائفية والتشتت بكل صورة بكل البلدان العربية طمعاً في تحقيق الحلم العثماني القديم بالسيطرة علي المنطقة ، وتحدٍ واضح لكل الشعوب العربية بالمنطقة ، اردوغان لم يعد يخشي شئ ،، فقد تعدي جميع الحدود والاعراف الدولية .

عندما بدأت القضية السورية تتفاقم ، خرج اردوغان دون أدني دعوه للمشاركة في الاحداث بالتنديد بما يحدث في سوريا والمهاجمه للنظام السوري والتهديد والوعيد في حالة ما تم التعامل مع السوريين بصورة غير أدمية ، ولم تكن تلك الاحاديث والتي راح يصراح بها علي مستوي الاعلام العالمي “بأنه لنن يسمح ب – حماة – ثانية  ” الا لأستغلال قضية اللاجئين السوريين والتربح منها علي قدر المستطاع ، ثم وبعد حدوث ما هو أفظع من – مجزرة حماة – حتي وصل النظام السوري لضرب الشعب بالاسلحة الكيماوية ما كان من اردوغان سوي جلب السورين إلي بلاده وبداية لعبة الشطرنج مع الدول الاوربية ،

فقد تاجر اردوغان بأرواح اللاجئين السوررين أكثر من مره بعد أن قام بفتح زراعية أمام العالم للاجئين السورين بتركيا ، كان يستخدمهم للغضط علي الدول الاوربية وذلك عبر تغطية المياه الاقليمية بالزوراق المحمله باللاجئين السورين والمتجهة نحو الدول الاوربية ، فمات منهم من مات ومن باقي فأنه قد سبب الكثير من الانزعاج للدول الاوربية وهو ما كان يريدة اردوغان ، وقد حصل بالفعل علي تمويل من الاتحاد الاوربي للحكومة  التركيرة يقدر ب 4 مليار دولار لوقف الزحف من اللاجئين علي الدول الاوربية ، ثم وبعد أنتهاء منافعهم بالنسبه له قام اردوغان علي محاولة أقناع العالم بتوطين اللاجئين بمناطق – يسميها هو بالمناطق الامنة – وذلك لأبعادهم عن أمد النزاع بسوريا ، ثم كشفت الحقائق فيما بعد ان اردوغان قد استخدم اللاجئين السورين كحائط صد بشري بينه وبين الاكراد الذين يمثلون خطراً علي سياسة اردوغان بالحدود التركية

 

استيراد أحشاء الماشية لأطعام اللاجئين السورين عند انتهاء استخدمهم في سياسته

تم توقيع عقد بين تركيا والسودان لاستيراد لحوم الخيل والحمير وأحشاء ولواحق ذبائح الخنزير والغنم والخيل والحمير  في 24 -12 – 2017 تم توقيع عقد الاستيراد بين تركيا والسودان لبعض المنتجات الزراعية والحيوانية مباشرة من السودان وبدون رسوم جمركية تبين خلال مناقشة العقد مؤخراً في لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان التركي للمصداقية عليه، بأن العقد يتضمن استيراد تركيا 500 طن من لحم الخيل والحمير من السودان بالإضافة إلى 500 طن من أحشاء ولواحق ذبائح الخنزير والغنم والخيل والحمير

تخصيص اللحوم للنازحين السوريين في المخيمات والمسجلين كلاجئين

يعرف اردوغان جيداً ان تلك اللحوم أو ما يشمل اللفظ من مخلفات وبقايا الحيوانات كالحمير والخنازير لن تصلح ولو بمثقال ذرة للأستخدام الادمي وأن الشعب التركي من الممكن أن يقتله لو أنه قام بتقديم تلك الاشياء له في الاسواق المحليه ولم تكن تلك خطته من البداية فقد قام اردوغان بأستيراد تلك الاشياء من أجل أطعام اللاجئين السوريين في المخيمات التركيه وذلك بعد انتهاء كل سبل  المتاجرة والاستفادة من قضيتهم إلي ابعد حد وبعد استخدمهم اخيراً كحائط صد بشري ، وذلك لأطعامهم دون أن يؤثر ذلك علي الميزانية التركية أو السوق المحليه للأطعمة

بعد الابتزاز التركي للاتحاد الأوروبي بسبب اللاجئين سيضطر الاتحاد الأوروبي لتحمل نفقات هذه اللحوم

فقد تاجر اردوغان بأرواح اللاجئين السوررين أكثر من مره بعد أن قام بفتح زراعية أمام العالم للاجئين السورين بتركيا ، كان يستخدمهم للغضط علي الدول الاوربية وذلك عبر تغطية المياه الاقليمية بالزوراق المحمله باللاجئين السورين والمتجهة نحو الدول الاوربية ، فمات منهم من مات ومن باقي فأنه قد سبب الكثير من الانزعاج للدول الاوربية وهو ما كان يريدة اردوغان ، وقد حصل بالفعل علي تمويل من الاتحاد الاوربي للحكومة  التركيرة يقدر ب 4 مليار دولار لوقف الزحف من اللاجئين علي الدول الاوربية عليي سبيل المساعدات والوقوف بجانب تلك الدوله التي تقوم بأيواء كل ذلك العدد من المشردين واللاجئين السوريين ، ولذا فأن اردوغان اراد ان يبتز الاتحاد الاوربي اكثر بعد المتاجرة بأرواحهم وقضيتهم وأخيراً يكون الابتزاز للأتحاد الاوربي عن طريق طعام كل ذلك العدد من اللاجئين

سيدفع الاتحاد الأوروبي على أساس انه ثمن لحم الضأن والغنم وبالتالي سيكون الفارق في السعر ربحاً لحكومة أردوغان

علي مدار السنين ومنذ بداية الخليقة وجدت طرق كثير للتجارة ومن ثم طرقاً أكثر للنصب والاحتيال منها من كان ذكياً كفاية ومنها من كان قذرا ومجرد من الانسانية أو الرحمه ، يتبع اردوغان اسوء اساليب المتجارة بدماء وأرواح السوريين من أجل تحقيق المكاسب المادية الضخمه لنظامه السياسي من أي جهه وبأي طريقه كالحصول علي فرق السعر بين اللحوم المذبوحه الحلال والصالحة للأستخدام الادمي وبين اللحوم الفاسدة واحشاء الحيوانات الغير صالحة للأستخدام الحيواني ، وذلك لان فارق السعر بينهم سوف يكون رقم مالي خيالي قد يستفيد به اردوغان في مغامرته العسكرية المتهوره والمتطرفه أو قد يُضخ ذلك المال مره اخري لدعم الارهاب بالشرق الاوسط ، وهذا بالفعل ما يقوم به اردوغان الان فهو يبتزالاتحاد الاوربي من أجل اللاجئين السوريين منذ بداية الامر والان سيدفع الاتحاد الأوروبي على أساس انه ثمن لحم الضأن والغنم وبالتالي سيكون الفارق في السعر ربحاً لحكومة أردوغان

سيتم توزيع بعض من هذه اللحوم إلى الميليشيات التابعة لتركيا في سوريا

وكالعادة فأن اردوغان يرسل إلي جنوده ومتطرفيه في الشرق الاوسط الدعم المادي والمالي بصفة مستمرة وذلك من أجل استمرار الارهاب والتطرف في اشعال الفتن والحروب بجميع انحاء الوطن العربي وعلي الاخص المليشيات الارهابية المموله من تركيا في سوريا والجدير بالذكر أنه اهم عناصر دعم اردوغان للمليشيات الارهابية المتطرفة بسوريا هو كميات كبيره جدا ومختلفة من الاغذيه وعلي الارجح أنها من تلك المواد التي سبق وقد ذكرناها من لحوم وأحشاء الحيوانات وذلك بسبب الظروف الاقتصادية الحالية بسوريا ومن أجل ضمان استمرار تلك الجماعات والمليشيات العسكرية في سوريا

الجدير بالذكر ان روسيا قد اعادت سابقا كميات كبيرة من الخضار والحمضيات الفاسدة إلى تركيا رافضة استيرادها، وإن تركيا قامت بتصريف جزء من هذه الخضروات والفواكة على النازحين السوريين وجزء منها جرى تصريفة في مراكز بيع الخضار الرخيصة للمواطنين السوريين من أجل سد تلك الافواه التي حمل اردوغان بها نفسه من اجل المتاجره عالمياً بقضيتهم وهو لا يهتم علي الاطلاق مما قد يصيب الاطفال في تلك المخيمات من امراض سرطانية بسبب تناول تلك الاطعمه الفاسدة !!

 

مهما استخدم أردوغان من عبارات رنانة وكلمات جذابة في اجتماعاته الرسمية وأمام السياسيين ورجال الإعلام في مجالات الإخاء والمساواة والحريات العامة لشعوب المنطقة هي بالأساس معدومة لديه ولا يتسلح بها إطلاقاً وهي بالتالي تظل صيحات خاوية من أي مضمونٍ ومعنى بل في الواقع ترفض تلك المفاهيم الإنسانية جملة وتفصيلاً والمشاهد السياسية واضحة جراء سياسته الرعناء ، أردوغان يريد إشغال المنطقة بعمليات عسكرية، ليست لها بداية ونهاية تحقيقاً لحلم واهٍ وماضٍ عفا عليه الزمن وأصبح من المنسيات كونه عمق الخلافات الإسلامية وأساء إلى الحضارة العربية المشرقة وخلق نزاعات لا تزال إلى يومنا الحاضر والسجل التاريخي للاحتلال العثماني تشهد له الأعمال الإجرامية التي استهدفت المفكرين العرب والمنطقة برمتها