Friday, September 20, 2019
تحقيقات وتصريحاتسياسةسير ذاتية

وزير الإعلام :سياسة الإعلام بعد البشير تأمين أكبر قدر ممكن من الحرية (سيرة ذاتية)

وزير الإعلام : فيصل محمد صالح
141views

وزير الإعلام :سياسة الإعلام بعد البشير تأمين أكبر قدر ممكن من الحرية (سيرة ذاتية)

اختار الدكتور عبدالله حمدوك رئيس الحكومة الانتقالية

الصحافي فيصل محمد صالح لتولى منصب وزير الثقافة والإعلام

ضمن التشكيل الوزاري الجديد للحكومة الانتقالية السودانية

وسط مساندة واسعة من الوسط الصحافي.

من هو فيصل محمد صالح؟
درس الإعلام بجامعة الأزهر بالقاهرة، وحصل على الماجستير

في الدراسات الصحافية من جامعة كارديف، ويلز، المملكة المتحدة،

ودبلوم الإعلام العالي من جامعة الخرطوم. فاز صالح

بجائزة (بيتر ماكلر) الأميركية المكافئة للنزاهة والشجاعة

الصحافية عام 2013، وجائزة بطل حقوق الإنسان من بعثة الاتحاد

الأوروبي بالسودان. عمل رئيساً لتحرير صحيفة «الأضواء» السودانية،

ومديراً للبرامج بمؤسسة «طيبة برس» 2007 – 2017.
وُلد بمدينة الحصاحيصا بوسط السودان في عام 1958، وانتقل

إلى مدينة بورتسودان شرق البلاد، حيث تلقى فيها تعليمه الأوّلي والثانوي.
عمل محرراً صحافياً في عدد من الصحف السودانية،

منها صحيفة «الصحافة»، وصحيفة «الخرطوم» التي صدرت في الخرطوم،

ثم في «القاهرة» (1993 – 2001)، كما عمل في مصر

ودولة الإمارات العربية المتحدة. يعمل حالياً صحافياً حراً، ومحاضراً جامعياً،

واستشارياً ومدرباً في مجال الإعلام، ومحللاً سياسياً في عدد من القنوات،

وكاتباً وباحثاً. شارك صالح في عدد كبير من المؤتمرات والسمنارات

داخل وخارج السودان، وقدم عدداً من الأوراق العلمية في مجالات

الإعلام وحقوق الإنسان، وقضايا الهوية والتنوع الثقافي في السودان.

فيما أكد بأول تصريح إعلامي لـه السيد وزير الإعلام السوداني

فيصل محمد صالح أن عملية اختيار حكام جدد لولايات السودان

المختلفة من المدنيين ستبدأ المشاورات حولها خلال الأسبوعين المقبلين .

وأضاف صالح أن الحكام العسكريين الحاليين في الولايات سيستمرون

إلى حين اختيار البدلاء بالتشاور مع قوى الحرية والتغيير.

وشدد صالح وهو صحافي سوداني حائز جوائز عالمية ومعروف عنه

دفاعه المستميت عن حقوق الإنسان بشكل عام وحرية الصحافة

والإعلام على وجه الخصوص الأمر الذي جعله زائراً دائماً لمكاتب جهاز

أمن البشير أن السياسة الإعلامية خلال الفترة المقبلة ستستند إلى

تأمين أكبر قدر ممكن من الحرية، حتى ينقل الإعلام الحقيقة بشفافية تامة.

وكشف وزير الإعلام في أول حكومة عقب الاطاحة بالبشير،

أن سياسة السودان الخارجية في الفترة المقبلة، ستكون الانفتاح

على كل دول العالم. وأكد صالح، أن العمل الحكومي سيبدأ

مطلع الأسبوع المقبل، ولن يتم التأخير فيه بعد الآن.