Thursday, July 16, 2020
سياسةعاجلمقالات وتقارير

الجيش الوطني الليبي: اردوغان أنشأ ذراع عسكري جديد لتنظيم الإخوان لتنفيذ عمليات إرهابية في ليبيا

263views

الجيش الوطني الليبي: اردوغان أنشأ ذراع عسكري جديد لتنظيم الإخوان لتنفيذ عمليات إرهابية في ليبيا

يحقق الجيش الليبى نجاحات كبرى على المليشيات الإرهابية كل يوم، فى إطار معركته لتحرير العاصمة الليبية طرابلس من المليشيات الإرهابية، فى الوقت الذى كشف فيه تقرير أن مرتزقة الرئيس التركى رجب طيب أردوغان يفرون من ليبيا إلى أوروبا، حيث ذكر موقع العربية، أن الجيش الليبى، أكد أن قواته سيطرت على منطقتى القداحية والهيشة وأبوقرين بالكامل الواقعة شرق مدينة مصراتة، تزامنا مع اندلاع اشتباكات عنيفة بعدد من محاور القتال ضواحى العاصمة طرابلس.

الجيش الليبي يقاتل منذ عام 2014 من أجل حماية المنطقة وجيران ليبيا وأوروبا من انتقال الإرهابيين إليهم”، أنّ قيادات تابعة للمجلس الرئاسي تبنت العمليات التي نفذها تنظيم داعش في المنطقة الجنوبية الغربية ، ان الإرهاب في جنوب ليبيا كان يمتدّ إلى خارجها،، ومنذ اعلان الرئيس التركي تدخله العسكري بالاراضي الليبية بمزاعم دعم الحكومة الليبية الاخوانية بقيادة فايز السراج ، فانتفضت كل طوائف الشعب ترفض الاحتلال التركي الغاشم علي الاراضي الليبيه – والذي لا يهمه علي الاطلاق الوضع المتصدع بليبيا وانما كل ما يسعي اليه هو السيطرة علي ثروات تلك البلد الغنية بالموارد النفطيه المتعددة – وكان اول الرافضين للتدخل والموجهون عسكرياً له قوات الجيش الليبي الوطني الذي اعلن حاله الاستنفار لمواجهة الاحتلال وانضم اليه جميع طوائف الشعب الليبي الاحرار منهم والرافضين للأحتلال التركي

منذ اعلان الرئيس التركي تدخله العسكري بالاراضي الليبية بمزاعم دعم الحكومة الليبية الاخوانية بقيادة فايز السراج ، فانتفضت كل طوائف الشعب ترفض الاحتلال التركي الغاشم علي الاراضي الليبيه – والذي لا يهمه علي الاطلاق الوضع المتصدع بليبيا وانما كل ما يسعي اليه هو السيطرة علي ثروات تلك البلد الغنية بالموارد النفطيه المتعددة – وكان اول الرافضين للتدخل والموجهون عسكرياً له قوات الجيش الليبي الوطني الذي اعلن حاله الاستنفار لمواجهة الاحتلال وانضم اليه جميع طوائف الشعب الليبي الاحرار منهم والرافضين للأحتلال التركي ، في اواخر الشهر الماضي اعلن المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، إن ميليشيات طرابلس انسحبت بشكل كبير إلى الداخل، لاتفا إلى إن المعركة لن يجري إنهاؤها إلا في قلب العاصمة ،وأضاف اللواء المسماري أن جميع الليبيين يدعمون الجيش الوطني ضد الميليشيات الإرهابية ، وأوضح المسماري أن الجيش الوطني حقق نجاحا كبيرا باعتماده استراتيجية إنهاك الميليشيات قبل الدخول إلى المرحلة الأخيرة في معركة طرابلس ، وأشار إلى أن الجيش سيطر على مواقع استراتيجية ومعسكرات في منطقة صلاح الدين: “قوات الجيش سيطرت على مقر رئاسة الأركان بطريق مطار طرابلس ، وفي وقت كان علن الجيش الليبي، سيطرته الكاملة على طريق المطار في العاصمة طرابلس وأحرز الجيش الوطني الليبي تقدما مهما باتجاه الوصول إلى قلب طرابلس منذ إعلان قائد الجيش المشير خليفة حفتر انطلاق المعركة الحاسمة لتحرير المدينة التي تسيطر عليها الميليشيات المسلحة

اردوغان أنشأ ذراع عسكري جديد لتنظيم الإخوان لتنفيذ عمليات إرهابية في ليبيا

قال الجيش الوطني الليبي؛ إنّ  أردوغان أنشأ شركة أمنية التي تحولت إلى ذراع لتنظيم الإخوان من أجل تنفيذ عمليات إرهابية في ليبيا، مشيراً إلى أنّ الرئيس التركي يدير شبكة إرهابية دولية من خلال الشركة الأمنية التي أنشأها لزعزعة استقرار العالم ، واضاف الجيش، على لسان المتحدث باسمه، اللواء أحمد المسماري: قاعدة معيتيقة العسكرية تحولت بشكل كامل لقاعدة تركية ، وأشار المسماري، في مؤتمر صحفي عقده أمس، إلى أنّ عدد المرتزقة السوريين وصل في ليبيا إلى 6000 عنصر.

وأكد المسماري أنّ الجيش الليبي قادر على التصدي لأيك خروقات للمليشيات الإرهابية، موضحاً أنّ الالتزام بوقف إطلاق النار فضح أردوغان أمام المجتمع الدولي في دعمه للتنظيمات الإرهابية ، وتابع: الجيش مستعد للردّ على أيّ خرق للمليشيات، لكًنّه ملتزم بالهدنة، ولن يبدأ بالهجوم، مشيراً إلى أنّ سياسة أردوغان أصبحت واضحة في دعم الإرهاب من خلال دعم وإنشاء مجموعات إرهابية وشركات أمنية ، وأوضح أنّ “أردوغان نقل 1500 عنصر من تنظيم من تنظيم جبهة النصرة الإرهابي في سوريا إلى ليبيا، عبر مطار معيتيقة، بالإضافة إلى أنّه يخطط لإرسال 18 ألف آخرين.

وأكد المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي؛ أنّ جنسيات الإرهابيين الذين تمّ نقلهم لطرابلس “سوريا وعراقية وأفارقة” وأنّ الرواتب تصل إلى 2000 دولار ، وكشف المتحدث أنّ شخصاً يدعى عقيد غازي يقود العناصر الإرهابية التي دفع بهم أردوغان للأراضي الليبية، موضحاً أنّ هناك قادة آخرين يقودون العمليات ضد الجيش الليبي، وهم: “مصطفى الشيوخ، سيف أبوبكر، أبو معاذ رحال محمد رحال، محمد حافظ، معتز رسلان، سائر معروف، وفهيم عيسى”، وأنّ رئيس حكومة الوفاق السراج يدفع ملايين الدولارات لهم..

لا يصعب علي احفاد المختار الذين حاربوا معه سنين طويله في مقاومة الاحتلال الايطالي الغاشم للجماهرية الليبية قديماً ، أن يصطفوا جميعاً وينحوا الخلافات جانباً ليستعدوا لمقاومة العدو المحتل الجديد ” الاستعمار العثماني ” ، وقد اعلن الجيش الليبي الوطني بقيادة المشير حفتر من قبل واثر اعلن ارسال قوة عسكرية إلي ليبيا ، اعلن المشير مقاومة الاحتلال التركي بكل قوة ، وذلك بالتضامن مع رفض العديد من دول الشرق الاوسط للإحتلال ، وقد بدأت بوادر المقاومة الليبية