Saturday, January 18, 2020
اخبارسياسةعاجلعالميمقالات وتقارير

الجيش الوطني الليبي مناضل شرس ضد  الاستعمار التركي الغاشم

50views

الجيش الوطني الليبي مناضل شرس ضد  الاستعمار التركي الغاشم

منذ اعلان الرئيس التركي تدخله العسكري بالاراضي الليبية بمزاعم دعم الحكومة الليبية الاخوانية بقيادة فايز السراج ، فانتفضت كل طوائف الشعب ترفض الاحتلال التركي الغاشم علي الاراضي الليبيه – والذي لا يهمه علي الاطلاق الوضع المتصدع بليبيا وانما كل ما يسعي اليه هو السيطرة علي ثروات تلك البلد الغنية بالموارد النفطيه المتعددة – وكان اول الرافضين للتدخل والموجهون عسكرياً له قوات الجيش الليبي الوطني الذي اعلن حاله الاستنفار لمواجهة الاحتلال وانضم اليه جميع طوائف الشعب الليبي الاحرار منهم والرافضين للأحتلال التركي

تقدم الجيش الوطني الليبي

في اواخر الشهر الماضي اعلن المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، إن ميليشيات طرابلس انسحبت بشكل كبير إلى الداخل، لاتفا إلى إن المعركة لن يجري إنهاؤها إلا في قلب العاصمة ،وأضاف اللواء المسماري أن جميع الليبيين يدعمون الجيش الوطني ضد الميليشيات الإرهابية ، وأوضح المسماري أن الجيش الوطني حقق نجاحا كبيرا باعتماده استراتيجية إنهاك الميليشيات قبل الدخول إلى المرحلة الأخيرة في معركة طرابلس ، وأشار إلى أن الجيش سيطر على مواقع استراتيجية ومعسكرات في منطقة صلاح الدين: “قوات الجيش سيطرت على مقر رئاسة الأركان بطريق مطار طرابلس ، وفي وقت كان علن الجيش الليبي، سيطرته الكاملة على طريق المطار في العاصمة طرابلس وأحرز الجيش الوطني الليبي تقدما مهما باتجاه الوصول إلى قلب طرابلس منذ إعلان قائد الجيش المشير خليفة حفتر انطلاق المعركة الحاسمة لتحرير المدينة التي تسيطر عليها الميليشيات المسلحة.

ثم وفي بداية الشهر الحالي ، أعلن الجيش الوطني الليبي تراجع ميليشيات الوفاق بشكل واضح وأكثر من 20 قتيلاً في صفوفهم بمحور صلاح الدين في طرابلس جاء ذلك فيما أكدت مصادر  أن الجيش الوطني الليبي أحرز تقدماً، باتجاه منطقة أبو سليم جنوب طرابلس  ، وأضافت المصادر أن طائرات سلاح الجو الليبي قصفت، مواقع تابعة للوفاق بطريق المطار جنوب طرابلس ، كما أوضح مقطع فيديو وصل للمصادر، والتقط من داخل إحدى طائرات سلاح الجو الليبي قصفها مواقع تابعة لميليشيا الوفاق بطريق المطار جنوب العاصمة طرابلس

يذكر أن الجيش كان قد أعلن الأسبوع الماضي سيطرته على طريق مطار طرابلس ومعسكر النقلية الاستراتيجي في العاصمة ، وأكد اللواء خالد المحجوب، مدير إدارة التوجيه بالجيش الليبي، أن قوات الجيش تقترب من قلب العاصمة طرابلس، ولا يفصلها سوى أقل من 4 كيلومترات ، إن قوات الجيش تحاصر المدينة من عدة محاور، وسيطرت على طريق مطار طرابلس، وتمكنت من قتل مجموعة من ميليشيات حكومة الوفاق، يقودها محمد الشريف، مضيفاً أن القوات دمرت غرفة عمليات تابعة لميليشيات الفاروق المتطرفة ، بدوره، أعلن أحمد المسماري، المتحدث باسم الجيش الليبي، أن قوات النخبة تستعد لدخول معركة الأحياء الرئيسية في طرابلس.

كتيبة مصراتة تقلب الطاولة على إخوان ليبيا

بعد اعلن التدخل العسكري بليبيا أعلنت كتيبة عسكرية من مدينة مصراتة الليبية، اليوم، انشقاقها عن حكومة الوفاق وانضمامها للقوات  المسلحة المرابطة على تخوم المدينة ، وأشارت الكتيبة “604 مشاة” في بيان لها، نشرته صحيفة “المرصد” الليبية، إلى أنّ “ما نشر في بعض وسائل الإعلام، الرسمية وغير الرسمية، من اتهامات للكتيبة بالغدر وخيانة العهد من قبل بعض قيادات مدينة مصراتة

حاولوا تجنيب المدينة ويلات الحروب، فقام قادة الكتيبة بالاستجابة لهم وعدم الالتفات لما وقع من هؤلاء الخونة في سرت، وبعد ذك يخرج الإخوان وأذنابهم ببيانات يتهمون بها الكتيبة بالخيانة ويتوعدون أفرادها ويحرضون أهالي مصراتة عليهم ، ودعت أهالي مصراتة إلى عدم تسليم مصير المدينة وأهلها إلى هؤلاء الحمقى، الذين يسعون لتحقيق مصالحهم الشخصية تحت ستار العصبية القبلية، مشيرةً إلى أنّ مصراتة من أكثر المدن خسارة في الأرواح والتجارة والعلاقات؛ بسبب استخدام هؤلاء العملاء لطاقات المدينة في تحقيق أهدافهم الوضيعة تحت الستار القبلي، بحجّة أنّهم لا يريدون لأحد أن يحكم البلاد من غير أهل مصراتة، وهم في الحقيقة يقودون المدينة نحو موت بطيء يوماً بعد يوم، وأضافت: “إنّهم عملاء لدول أجنبية، لن يرضوا بأن يحكم البلاد أحد إلا من زمرتهم، أو أن يجلبوا المستعمر إلى بلادهم؛ لهذا كلّ من وجدوا فيه الكفاءة والقوة لحكم البلاد همّشوه، أو حاربوه، أو شوهوه، أو قتلوه، كما فعلوا بعميد بلدية مصراتة“.

قائد الجيش الليبي يشترط الانسحاب التركي لوقف إطلاق النار

اشترط القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر، الانسحاب التركي من الأراضي الليبية مقابل وقف إطلاق النيران في ليبيا، وذلك حسب ما أكد رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، الذي مقرر له  لقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان،كانت صحيفة «أحوال» التركية كشفت عن مقتل 3 جنود أتراك، وإصابة 6 آخرين خلال معارك في ليبيا، مضيفة أن جثامين الجنود الأتراك وصلت مطار مصراتة، وإن طائرة تركية خاصة ستنقلها إلى تركيا.

وكشفت تغريدة على «تويتر» في حساب الثورة الليبية باللغة الإنجليزية، عن وجود عدد من الجنود الأتراك الجرحى في مستشفى غرب طرابلس ،  ولم يعرف بعد المكان الذي قتل فيه الجنود الأتراك، في وقت تستمر قوات الجيش الليبي بتضييق الخناق على الميليشيات في العاصمة طرابلس ،على صعيد متصل، تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يكشف فرحة جنود القوات المسلحة الليبية بعد مقتل 3 جنود أتراك.

الجيش الوطني الليبي يؤكد استمرار عملياته المقاومة للإحتلال التركي في طرابلس

رفض قائد الجيش الليبي، المشير خليفة حفتر الدعوة التي وجهتها أنقرة وموسكو الأربعاء لوقف إطلاق النار، معلنا استمرار العمليات العسكرية ضد الميليشيات الموالية لحكومة الوفاق ،وبحسب بيان صادر عن المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري، أعلن المشير حفتر “استمرار جهود القوات المسلحة في حربها على المجموعات الإرهابية المصنفة بقرارات من مجلس الأمن الدولي، التي ثبت عبر التجربة أنه لا سبيل لإقامة الدولة المدنية إلا بالقضاء التام عليها، حيث أن هذه المجموعات قد استولت على العاصمة طرابلس وتتلقى الدعم من بعض الدول والحكومات“.